الثلاثاء 27 أكتوبر 2020...10 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

سفير أمريكا في الرياض: «علاقتنا مع الخليج ستبقى حجر الزاوية»

خارج الحدود
السفير الأمريكي لدى السعودية٬ جوزيف ويستفول

وكالات


شدد السفير الأمريكي لدى السعودية٬ جوزيف ويستفول، على أن العلاقة بين بلاده ودول مجلس التعاون الخليجي ستبقى حجر الزاوية في الاستقرار الإقليمي٬ مشيرًا إلى أن أمريكا تحافظ على مصلحة الأمن القومي بتحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط عمومًا.اضافة اعلان


وأضاف "ويستفول" أن "منطقة الخليج على وجه التحديد كانت وما زالت لأكثر من سبعين عامًا صديقة حميمة للولايات المتحدة الأمريكية٬ التي تلتزم بتعزيز وحماية شراكتها الإستراتيجية مع دول مجلس التعاون الخليجي"، بحسب ما أفادت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، اليوم الخميس.

ويأتي تصريح السفير ويستفول في وقت تشهد فيه العاصمة السعودية الرياض انعقاد القمة الخليجية – الأمريكية٬ بعد القمة السعودية – الأمريكية٬ وسبق ذلك اجتماع وزراء الدفاع الخليجيين مع نظيرهم الأمريكي٬ ومن المؤمل أن تثمر القمة عن قرارات وتوصيات تلائم الوضع المتأزم في منطقة الشرق الأوسط على أكثر من صعيد.

وشدد السفير الأمريكي لدى السعودية٬ على أهمية بذل المزيد من سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات الدفاع والأمن ومكافحة الإرهاب٬ مبينًا أن الولايات المتحدة ماضية في تعزيز علاقتها مع الرياض على الصعد كافة٬ مشيرًا إلى موقف أمريكا الثابت تجاه السعودية خاصة، ومنطقة الخليج عامة.

ولفت إلى أن انعقاد قمة خليجية أمريكية وسعودية أمريكي٬ جاء في وقت عصيب تشهد فيه المنطقة تطورات ومهددات وتحديات أمنية وسياسية٬ الأمر الذي يستدعي "ضرورة خلق آليات عمل تعاونية بين الطرفين٬ ترقى إلى مستوى التوترات والصراعات التي تعّج في منطقة الشرق الأوسط٬ في ظل ما يحيط بها من مؤثرات أخرى ذات صلة".

وأعرب عن أمله في أن تسهم القمة في إيجاد الطرق الكفيلة بتفعيل آليات العمل المشترك٬ من أجل تقوية وتعميق التعاون بين البلدين٬ وتعزيز الجهود لإيجاد حلول للقضايا الملحة كافة٬ سواءً على الصعيد الخليجي أو السوري أو اليمني٬ إضافة إلى "مواجهة الإرهاب والتصدي للمهددات الإيرانية ونشاطات التنظيمات الإرهابية٬ بما في ذلك نشاط ما يسمى "حزب الله"٬ وبقاء الأسد في السلطة.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار اقبال الناخبين علي التصويت في المرحلة الثانية؟