الثلاثاء 27 أكتوبر 2020...10 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

الحدث التاريخي.. الإمارات وإسرائيل توقعان اليوم معاهدة السلام في البيت الأبيض

خارج الحدود Screenshot_11
ترامب والشيخ عبد الله بن زايد و بنيامين نتنياهو

ينتظر العالم اليوم الثلاثاء حدثًا تاريخيًا حيث توقع الإمارات وإسرائيل في البيت الأبيض معاهدة السلام، في خطوة مهمة استطاعت من خلالها الإمارات وقف خطط إسرائيل لضم الأراضي الفلسطينية، كما يأتي التوقيع اليوم وسط تأكيد الإمارات دعمها القوي لحل الدولتين ووصول الإسرائيليين والفلسطينيين إلى حل عادل ودائم للصراع.

اضافة اعلان


ونيابة عن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وبدعوة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يشارك الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، اليوم، في واشنطن، في التوقيع على المعاهدة، بحضور بنيامين نتنياهو رئيس وزراء دولة إسرائيل.

 

كما يشهد مراسم توقيع الاتفاقية بحسب وكالة أنباء الإمارات وفد رفيع المستوى من كلا البلدين حيث يضم الوفد الإماراتي يقوده وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد، والوفد الإسرائيلي برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو كلا من وزير الاقتصاد، ووزير الدولة للشئون المالية، ووزيرة الدولة لشئون التعاون الدولي، بالإضافة لوزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، وعددًا من المسئولين الإماراتيين.


أما الوفد الإسرائيلي فيضم بين أفراده رئيس جهاز المخابرات يوسي كوهين، ومستشار الأمن القومي مئير بن شبات.


وفي تحقيق سريع لأحد بنود المعاهدة الرئيسية، أعطى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو موافقته الرسمية على وقف جميع أعمال البناء في أراضي الضفة الغربية، وسط دعوات دولية من الولايات المتحدة وفرنسا لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.


وقالت ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشئون التعاون الدولي، في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» الأمريكية في واشنطن: إن الإمارات تؤيد حل الدولتين، وتسعى إلى إعادة طرحه على الطاولة مجددًا وتفعيله.

 

وتابعت معاليها: «نفعل كل ذلك بالتأكيد من خلال الاستمرار في الحفاظ على القضية الفلسطينية في الواجهة والمركز، وحقهم في الدولة وحقهم في حياة كريمة».

وثمَّن مثقفون ودبلوماسيون، مواقف الإمارات تجاه القضايا الإقليمية والدولية، وأشادوا برؤى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في نشر السلام والحفاظ على حقوق العرب عامة والحقوق الفلسطينية خاصة، وأكدوا أنه رجل دولة عالمي لتمكنه من قيادة التحول في المنطقة.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار اقبال الناخبين علي التصويت في المرحلة الثانية؟