الأحد 27 سبتمبر 2020...10 صفر 1442 الجريدة الورقية

تعرف على دعاء اليوم العاشر من رمضان وثوابه

دين ودنيا

يعد شهر رمضان المبارك فرصة عظيمة لكثير من المسلمين فى التقرب إلى الله سبحانه وتعالى من خلال التضرع والدعاء وبذل مزيد من الجهد في الذكر ومختلف العبادات من صوم وصلاة وقيام ليل وإخراج الصدقات للفقراء والمساكين.

ويرغب كثيرون فى التعرف على دعاء اليوم العاشر من رمضان لاستخدامه في التضرع إلى المولى سبحانه وتعالى، وطلب المغفرة أملا فى الفوز برضا رب العالمين ، لما ورد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ثَلاثَةٌ لا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمْ: الإِمَامُ الْعَادِلُ وَالصَّائِمُ حِينَ يُفْطِرُ وَدَعْوَةُ الْمَظْلُوم” ، رواه الترمذي وصححه الألباني، وهذا الحديث دليل على أنه ينبغي للصائم أن يغتنم لحظات الصيام والإفطارفيدعو بما أحب من الخير فإن له دعوة مستجابة، كما تفتح أبواب المغفرة والرحمة حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شهر رمضان أن أوله مغفرة وأوسطه رحمة وأخره عتق من النار بإذن الله.

حكم الشرع فى استخدام "أحمر الشفاه" أثناء الصيام

وفي الحديث المتفق عليه قوله صلى الله عليه وسلم: “إذا دخل رمضان فتِّحت أبواب الجنة وغُلِّقت أبواب النار وسلسلت الشياطين” ، وفي هذا الحديث إشارة إلى الحث على الإكثار من فعل الطاعات والقربات، والدعاء منها، وفيه أيضًا إشارة لقبول الدعاء؛ لأن الفتح دليل على الإذن بالدخول والقبول.

ويسعى كثيرون الى معرفة دعاء اليوم العاشر من رمضان، حيث يعد الشهر الكريم فرصة عظيمة أمام المسلمين للدعاء والذكر والعبادة، وفيما يلى نعرض مجموعة من الأدعية المستحبة خلال شهر رمضان بشكل يومى فى إطار التعريف بالأدعية اليومية فى شهر رمضان، والتى ثبت صحتها عن الصحابة والتابعين، حيث أكد النبى "صلى الله عليه وسلم" على أهمية الدعاء فى كل يوم من أيام شهر رمضان لما يحمله من أجر عظيم.

دعاء اليوم العاشر من رمضان

عن ابن عَبَّاسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه و آله: "اللَّهُمَّ اجْعَلْنِي‏ مِنَ‏ الْمُتَوَكِّلِينَ‏ عَلَيْكَ‏، الْفَائِزِينَ لَدَيْكَ، الْمُقَرَّبِينَ إِلَيْكَ، بِإِحْسَانِكَ يَا غَايَةَ الطَّالِبِينَ". ثواب الدعاء: "مَنْ دَعَا بِهِ اسْتَغْفَرَ لَهُ كُلُّ شَيْ‏ءٍ".

ثواب دعاء اليوم العاشر من رمضان

ثواب هذا الدعاء “مَنْ دَعَا بِهِ أُعْطِيَ فِي الْجَنَّةِ مَا يُعْطَى الشُّهَدَاءُ وَالسُّعَدَاءُ وَالْأَوْلِيَاءُ”.