الخميس 26 نوفمبر 2020...11 ربيع الثاني 1442 الجريدة الورقية

مشاهدة الأطفال لأفلام العنف تصيبهم بالعدوانية والكوابيس

صحة ومرأة
صورة تعبيرية

محمد طاهر ابوالجود


حذرت دراسة حديثة أجريت في معهد بحوث "سياتل" للأطفال من خطورة مشاهدة الأطفال للأفلام العنيفة على شاشات التلفاز أو الكمبيوتر أو السينما، وذلك لأنها يمكن أن تحدث خللًا كبيرًا في نومهم وتسبب لهم الأرق، كما أظهرت الدراسة التي أجريت على أطفال تتراوح أعمارهم ما بين الثالثة والخامسة أن 64 % منهم تعرضوا لصعوبات في النوم وكوابيس عندما شاهدوا أفلاما تحتوي على الكثير من العنف، غير المناسب لمرحلتهم العمرية قبل نومهم بساعة، ومشاكل نفسية أخرى.اضافة اعلان


أكدت الدكتورة هالة حماد استشارى الطب النفسى والعلاج الأسرى، أن مشاهدة الأطفال لتلك اللقطات الدامية والأعمال العنيفة سواء تلك التي تذاع بنشرات الأخبار أو الأعمال السينمائية أو الدرامية أو التي التي يتم تداولها على مواقع التواصل، غالبا ما تؤدى إلى إصابة الأطفال بعدد من الأمراض والأعراض النفسية كالتبول اللاإرادى والهلع والخوف الشديد والكوابيس الليلية.

وأضافت "هالة": أن تلك الأعمال الدامية التي يشاهدها الأطفال قد تساهم في تنشئتهم على عادات سلوكية سيئة كالعدوانية وجعلهم أكثر حبا للعنف والدمار والخراب دون مبرر، كما تخلق لديهم دافعا سلبيا للقيام بأفعال عنيفة تجاه الآخرين دون مبرر، وهو ما نلاحظه ونشاهده بصورة كبيرة في المجتمع مؤخرا من سلوكيات بعض الأطفال العنيفة تجاه زملائهم وجميع المحيطين بهم، والسبب بالطبع يرجع إلى تأثرهم النفسى بتلك الفيديوهات والأفلام.