الجمعة 7 أغسطس 2020...17 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

وزير الآثار يتفقد المتحف المصرى الكبير بعد لقاء "محلب "

أخبار مصر
الدكتور محمد إبراهيم

محمود عبد الباقى


حرص الدكتور محمد إبراهيم عقب لقائه صباح اليوم الأربعاء مع مجلس الوزراء على تفقد بعض المشروعات الجارية التي لم ينته العمل بها، بهدف تذليل أي عقبات قد تعتري تلك المشروعات، حيث تفقد مشروع ترميم وإعادة تأهيل مسجد الظاهر بيبرس الذي توقف العمل به منذ ثلاث سنوات تقريبا.
اضافة اعلان

استعرض وزير الآثار خلال جولته والتي رافقه خلالها محسن صلاح رئيس شركة المقاولون العرب أعمال الترميم السابقة والتي تمثلت في ترميم بعض المداميج والجدران والعقود والتي أُستخدم في ترميمها الطوب الرملي الوردي الذي لاقى اعتراضًا من الأثريين حيث إن مادة صنعه تعمل على التشبع بالمياه وتسربها.

كما وجه وزير الآثار القائمين على المشروع بضرورة إجراء دراسات هندسية يقوم بتنفيذها مركز هندسة الآثار بجامعة القاهرة للتأكد من سلبيات وإيجابيات استخدام الطوب الرملي الوردي وعرضها على اللجنة الدائمة لاتخاذ قرار بشأنه، كما شدد على ضرورة تذليل أي عقبات قد تواجه مشروع خفض المياه الجوفية داخل المسجد، مشيرًا إلى أن التكلفة الإجمالية للمشروع تقدر بنحو 70 مليون جنيه مصري حتى يعود المسجد إلى حالته الأصلية كتحفة معمارية باعتباره واحدا من أبرز المعالم المعمارية الإسلامية.

استكمل وزير الآثار جولته بزيارة موقع مشروع المتحف المصري الكبير بطريق الرماية، لمتابعة حجم الأعمال المنتهية من المشروع والمتمثلة في بناء المبنى المتحفي، حيث استعرض وزير الآثار المكان المخصص لعرض تمثال رمسيس الثاني والذي سيتم نقل التمثال إليه خلال ثلاثة أشهر فيما قبل البدء في أعمال بناء سقف المتحف.

كما كشف وزير الآثار أنه ناقش صباح اليوم مع رئيس شركة المقاولون العرب آليات نقل التمثال إلى مكان عرضه داخل مبنى المتحف، والتي تتضمن فحص التمثال وتنفيذ هيكل مسلح يحيط به، بما يضمن حمايته أثناء عمليات النقل، بالإضافة إلى إجراء أعمال الرفع المساحي لمسار نقل التمثال لإزالة أي عوائق تعرقل رحلته إلى مكان عرضه بالمتحف، كما سيتم عمل جسات لمكان قاعدة التمثال للتأكد من عدم وجود أي تجويفات في الأرضية تعيق استقرار التمثال على الأرض بالإضافة إلى استبدال قاعدة التمثال الخرسانية المؤقتة بقاعدة أخرى أكثر ثباتا على الأرض بما يضمن استقرار جسم التمثال عليها.