الثلاثاء 11 أغسطس 2020...21 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

على عبد العال: انتهاء وطنية الانتخابات من بطاقات التعديلات «شائعة»

سياسة
الدكتور علي عبد العال

محمد المنسي - محمد حسني - عدسة: ريمون وجيه


وصف رئيس مجلس النواب على عبد العال ما يثار بشأن إعلان الهيئة الوطنية للانتخابات موعدا للاستفتاء على التعديلات الدستورية التي يناقشها مجلس النواب بـ"الشائعات".

جاء ذلك خلال جلسة الحوار المجتمعى الخامسة التي يعقدها البرلمان في مقره بشأن التعديلات الدستورية برئاسة رئيس البرلمان على عبد العال، اليوم الخميس، والتي يستمع فيها إلى رجال المال والاقتصاد.
اضافة اعلان

وقال عبد العال: كيف تحدد هيئة الانتخابات الميعاد إذا كان المجلس نفسه لا يعلم متى سينتهى من مناقشتها والتصويت عليها نداء بالاسم، قد نناقشها في أيام، إزاى مين اللى يعرف متى ننتهى؟ ولما يقفل باب المناقشة سيتم أخذ الرأى نداء بالاسم والموافقة أن تكون بأغلبية الثلثين.

وتابع "هذه إشاعة لا أعلم مصدرها، لكن أي إصلاح له مقاومة، وهذا أمر طبيعى ولكن يجب أن تكون الإجراءات طبقا للقواعد المتعارف عليها، وأن تتسم بالشفافية والوطنية، وليس لإطلاق إشاعات تؤثر على استقرار الوطن بصورة أو بأخرى".

وفى سياق متصل، وردا على رئيس جمعية مستثمرى السادس من أكتوبر محمد خميس شعبان حول طريقة التصويت على التعديلات، أوضح عبد العال أنه من الناحية العملية فإن البطاقة سيكون بها المواد المراد التصويت عليها جميعها وإما يتم التصويت عليها كلها مجتمعة بالموافقة أو برفضها كلها مجتمعة.

وتابع " لدينا أكثر من 55 مليون ناخب، وفى العالم كله لو مادة واحدة طبيعى يكون التصويت عليها كمادة واحدة لكن لو مجموعة مواد تكون على جميعها، وهو أسلم من الناحية العملية.