الأحد 27 سبتمبر 2020...10 صفر 1442 الجريدة الورقية

وزير التجارة يشهد توقيع عقد بين هيئة المعارض وشركة المقاولون العرب

اقتصاد
المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة

آيات الموافى


قال المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة: إن الوزارة تتبنى حاليًا إستراتيجية طموحة لتطوير منظومة المعارض، تستهدف استعادة مكانة مصر على خريطة المعارض الإقليمية والدولية.
اضافة اعلان

وأضاف قابيل أن الارتقاء بمنظومة المعارض يسهم في الترويج للصناعة الوطنية، وتعزيز قنوات التواصل بين المنتج والمستهلك، وتحسين جودة السلع المتداولة بالسوق المحلى.

جاء ذلك خلال فعاليات توقيع عقد بين الهيئة المصرية للمعارض والمؤتمرات وشركة المقاولون العرب، لتطوير ثلاث قاعات بمركز القاهرة الدولى للمؤتمرات بقيمة 200 مليون جنيه، ووقع الاتفاق المهندس سامى يونس رئيس الهيئة المصرية العامة للمعارض والمؤتمرات، والمهندس محسن صلاح رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب.

وأوضح الوزير أن الوزارة حريصة على الإسراع في إعادة تأهيل قاعات مركز القاهرة الدولى للمؤتمرات، خاصة في أعقاب الحريق الذي تعرضت له تلك القاعات في عام 2015، والذي سبب أضرارًا كبيرة للمركز.

ولفت إلى أنه تم وضع جدول زمنى لتأهيل كل قاعة على حدة، بحيث يتم تشغيل القاعات التي يتم إنهاء تأهيلها اولًا بأول، لتحقيق متطلبات خطة المعارض والمؤتمرات وتلبية احتياجات الشركات العارضة.

وتابع وزير التجارة والصناعة: "تم إسناد أعمال التأهيل لشركة المقاولون العرب بالأمر المباشر، وذلك بموجب موافقة مجلس الوزراء لثقة الحكومة في الإمكانيات والقدرات الكبيرة التي تمتلكها الشركة، لإنهاء أعمال التأهيل في أقصر وقت وبأقل تكلفة".

ومن جانبه أكد المهندس سامى يونس رئيس الهيئة المصرية العامة للمعارض والمؤتمرات أن الاتفاق يتضمن تطوير قاعات نفرتيتى ومنقرع وخوفو وتزويدهم بأحدث وسائل الحماية المدنية والخدمات، مشيرًا إلى أن الاتفاق يأتى في إطار اتفاق اوسع بين الجانبين بقيمة 500 مليون جنيه لتنفيذ أعمال تأهيل مركز القاهرة الدولى للمؤتمرات.

كما أشار المهندس محسن صلاح رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب إلى أن الشركة بدأت العمل داخل الموقع بعد ساعات قليلة من اندلاع الحريق في عام 2015، وتم بالفعل وضع نظام حديث لأنذار ومكافحة الحريق وتم اعتماده من الحماية المدنية، لافتًا إلى أن الشركة ستتيح كافة المعدات اللازمة لإنهاء أعمال التأهيل وفق الخطة الموضوعة، حيث ينص الاتفاق على تسليم قاعة نفرتيتى في مدة أقصاها 6 أشهر وقاعة منقرع خلال 14 شهرًا وقاعة خوفو خلال 18 شهرًا.