الثلاثاء 27 أكتوبر 2020...10 ربيع الأول 1442 الجريدة الورقية

قصة مولد كهرباء بالوحدة الصحية بـ"دمنهور الوحش" بالغربية يثير علامات الإستفهام

محافظات مولد كهرباء بالوحدة الصحية بقرية دمنهور الوحش
المولد الكهربائي بالوحدة الصحية بدمنهور الوحش

محمود درويش

مولد كهرباء بدون عمل.. هذا حال الوحدة الصحية بقرية دمنهور الوحش التابعة لمركز زفتي محافظة الغربية والسبب عدم إعتماد صرف البنزين اللازم لتشغيله وقت انقطاع التيار الكهربائي علي الرغم من حداثة إفتتاح المبنى الجديد الذي افتتحه محافظ الغربية السابق اللواء أحمد ضيف صقر عام 2016  .

اضافة اعلان

 

وأعرب عدد من المترددين علي الوحدة الصحية عن استيائهم من عدم تشغيل المولد الكهربائي المتواجد بالدور الأرضي في وقت انقطاع التيار العمومي وتوقف عدد كبير من الخدمات الطبية المرتبطة بالكهرباء خلال وقت إنقطاع الكهرباء مطالبين المسئولين بوزارة الصحة بالتدخل في الأمر.

  

 


وكانت فيتو نشرت في تحقيق سابق عام 2018 معاناة الآلاف من مواطني قرية دمنهور الوحش التابعة لمركز زفتى في الغربية والقري المجاورة والتي لايتواجد بها وحدات صحية مثل قرية كفر الجنيدي وكفر شمارة علي المأساة الحقيقية التي يعيشونها بعد افتتاح المستشفى الجديد ، والذي يتكون من 5 طوابق، والمفترض تأهيله بالعديد من الأجهزة الطبية الحديثة، والذي تم استخدامه بعد ذلك "مكتب صحة".

 

«الوحش» تتحول لوحدة صحية.. وكيل صحة الغربية: مسئولية التعليم (فيديو)

 


وأشار المواطنمحمد عادل والذي يقطن بجوار تلك المستشفى، الى أن المسئولين بوزارة الصحة حولوا المستشفى إلى وحدة صحية، رغم إنفاق الملايين على إنشائه، وتوقف العمل به رغم المبنى الذي يتكون من 5 طوابق كاملة بجميع المعدات، لكن سوء تنظيم العمل والإهمال والتسيب كان العامل الأساسي للفشل في هذا التوقيت.

ومن جانبه، أكد الدكتور محمد شرشر وكيل وزارة الصحة بالغربية في هذا التوقيت والذي تولي منصب مستشار وزير الصحة الدكتورهالة زايد عام 2019 ، أن هناك فرقا بين الوحدات الصحية والمستشفيات، وأن الموجودة في القرى هي وحدات صحية تم تحويلها بقرار مجلس الوزراء حفاظا على المرضى، وأن هذه الوحدات يتم توزيع أطباء الامتياز للعمل بها، وأن سبب عجز ونقص الأطباء يرجع إلى قرار وزارة التربية والتعليم حين أعادت الصف السادس في مرحلة التعليم الأساسي منذ بضع سنوات؛ مما ترتب عليه وجود نقص دفعة كاملة من الخريجين من الكليات، ومنهم كلية الطب.

وأضاف شرشر أنه يجب التمييز بين الوحدات الصحية والمستشفيات؛ لأن معايير الرعاية الصحية المقدمة تختلف، ففي المستشفيات يوجد استقبال وأقسام جراحة وكشف ونساء وعمليات وكل الخدمات الطبية، أما وحدات الرعاية الموجودة في القرى هي وحدة رعاية صحية أولية من تحليل وتطعيمات ورعاية أسرة، وأيضا بعض الكشوفات الطبية.


استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار اقبال الناخبين علي التصويت في المرحلة الثانية؟