الإثنين 3 أغسطس 2020...13 ذو الحجة 1441 الجريدة الورقية

بالفيديو.. «إيناس» مصممة أزياء توثق الحضارات ‏على الأقمشة

محافظات

زيزي إبراهيم


عندما تنظر إليها وهى ترسم على الأقمشة رسومات للفتاة البدوية المصرية، أو لملكة رومانية أو إغريقية، تشعر للوهلة ‏الأولى أنك تستحضر روح الحضارات القديمة من كل دول العالم، في كل تفصيلية من الرسمة.‏
اضافة اعلان

‏" إيناس يحيى" مصممة الأزياء التراثية، وخريجة التربية الفنية، والتي استكملت دراستها حتى وصلت لدرجة الماجستير، ‏وتخصصت في زي المرأة السيناوية عشقًا في التراث، وفضلت مزج التصميمات بروح الحضارات القديمة، لتحول ‏الأقمشة إلى لوحات فنية تراثية متحركة تفوح بعبق التاريخ.‏

رصدت فيتو " الحالة التراثية التي تجسدها الفنانة إيناس يحيى، في بورسعيد، على الأقمشة حيث تضع أمامها قطعة ‏قماش لعباءة لم تنته بعد من تصميمها وتحرك يدها بفرشة الألوان، وكل ما ‏يشغلها رسم الخادمة الرومانية الممتزجة بالملامح المصرية والتي تجسدها على ظهر " العباءة" ‏

تراث الحضارات القديمة
تقول إيناس، «بعشق تراث كل الحضارات والحضارة المصرية زاخرة ولو قعدنا نبحث فيها العمر كله مش هتخلص»

وتابعت، درست في كلية التربية الفنية على يد كبار أساتذة الفنون التطبيقية العظماء مثل الدكتور علي ‏السويسي والدكتور علي حنفي، ودرست التصوير وفن النحت والتصميم والحزف وكل أقسام الفنون التطبيقية، وقررت أن أخضع ما درسته في تصميم الأزياء والرسم عليها، فقررت أن أصمم أزياء تراثية ‏مستمدة من الحضارات القديمة بالرسومات والحلي والخيوط ولكن بالروح العصرية.

وعن أهم الحضارات التي تتناولها الفنانة إيناس يحيى في تصميماتها قالت" صممت أزياء مستمدة من ‏حضارة الإغريق، وبلاد شرق آسيا مثل أندونيسيا والتي يستخدمون فيها المرايات الصغيرة، بجانب تصميم ملابس ‏مستمدة من التراث الهندي، والتي تتميز بكم وفير من الزخارف الصغيرة، بجانب تصميم ملابس مستمدة ‏من حضارة العراق وجنوب أفريقيا والرومان أيضًا"‏

التراث المصري
وبخصوص التراث المصري أكدت على تميزه بالوفرة والتنوع بين السيناوي والبدوي والفلاحي وغيره، إلا أن التراث السيناوي بالأخص بحر لا حدود له، ولقد اعتمدت عليه في تصميم الكثير من الأزياء والرسم على ‏الأقمشة، وبالأخص دمج الألوان فيه، حيث إن اللون الأزرق الذي ترتديه السيناوية في سن الكهولة، والبرقع الذي يحتوي على خيوط ألوان ذاهية ومتداخلة ‏ترتديه الفتاة التي لم تتزوج، والبرقع الأحمر ترتديه المرأة المتزوجة، كما أن لكل قبيلة تصميم في البرقع والزي الخاص بنسائها".‏

إقبال الأجانب‏
وأشارت مصممة الأزياء التراثية إلى أن الأجانب يقبلون على ذلك النوع من الأزياء خصوصًا التي يتم الرسم ‏عليها رسوم تراثية، وبها تصميمات مستمدة من الحضارة المصرية القديمة".‏

وعن الألوان التي تستخدمها قالت إيناس  "استخدم ألوان مخصصة للأقمشة، ولكل قماش نوع معين من ‏الألوان، ويتم معالجة تلك الألوان حراريًا بعد ذلك حتى تتحمل المياه وطبيعة الأحوال الجوية، هدفي استرجاع التراث المصري، فصممت أعمالًا نابعة من التراث لنوبي.

تصدير الموضة
ولفتت مصممة الأزياء التراثية  بالفعل عددًا من المصانع الصينية تتواصل مع مصممي الأزياء المهتمين بالتراث، ‏وتحصل على التصميمات الخاصة بنا، وتصنعها، وهذه الملابس تجد إقبالًا كبيرًا من المواطنين في ‏الخارج".‏

واختتمت، كل ما يشغلني الآن هو تصميم ملابس كاجول مواكبة للعصر تلائم المرأة الشرقية، بروح التراث المصري والحضارات القديمة أحلم بالتوقف عن تقليد الموضة الغربية، للأننا يمكننا تصدير الموضة".