الجمعة 25 سبتمبر 2020...8 صفر 1442 الجريدة الورقية

بالصور.. رحلة مكوكية لرئيس الوزراء في الأقصر

محافظات

هاجر الحكيم


انتهت جولة المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، الأولى بمحافظة الأقصر منذ توليه رئاسة الحكومة، والتي رافقه فيها الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، وأحمد عماد الدين وزير الصحة، والدكتور هشام الشريف، وزير التنمية المحلية، وخالد العناني، وزير الآثار.
اضافة اعلان

وتفقد في زيارته المكوكية التي انطلقت مساء اليوم، طريق الكباش ويبلغ طوله 2.700 م ويحتوي على 1200 تمثال لأبي الهول بجسم أسد ورأس آدمي، والتي رافقه فيها محمد بدر محافظ الأقصر، وعدد من مسئولي الأجهزة التنفيذية بالمحافظة.

واستعرض رئيس الوزراء، أعمال تطوير طريق الكباش من خلال شرح وزير الآثار خالد العناني، الذي أوضح أهم الاكتشافات الأخيرة بالطريق، مشيرا إلى أن التاريخ المبدئي لانتهاء التطوير بنهاية العام الجاري.

وتوجه شريف إسماعيل مباشرة سيرا على الأقدام إلى البر الغربي مستقلا " عبارة الأهالي" رافضا استقلاله لانش خاصا، واستمع خلال الرحلة النيلية إلى عدد من المشكلات التي تعاني منها الأقصر، والمشروعات المتوقفة بالمحافظة على رأسها طريق الكباش والذي يعد أكبر ممر في العالم في حال افتتاحه، والذي به عدة معوقات من بينها وجود دور عبادة تمنع فتح الطريق، بالإضافة لعدم وجود الدعم المادي الكافي للتعويضات في نجع أبو عصبة المحيطة بمعابد الكرنك.

وزار "إسماعيل" كل من معبد الرامسيوم، ومعبد الدير البحري" حتشبسوت"، ووادي الملوك والملكات وزار مقبرة رمسيس الثالث، واستمع خلال الزيارة لشرح مفصل عن المقبرة والمعابد بها.

وتفقد أثناء الزيارة غرف التحكم في معبد الأقصر، ومعبد حتشبسوت، كما تفقد مشروع الإنارة والذي في حال افتتاحه فعليا بعد الحصول على التأكيدات الأمنية سيعمل على زيادة الإشغال السياحي خاصة في فصل الصيف والسماح باستمرار الزيارة في المعابد ليلا.

وتأتي الزيارة ضمن جولات "إسماعيل" التفقدية بعدد من محافظات الجمهورية، ومن أولويات زيارته للأقصر بحث آخر ما وصلت إليه المشروعات الجارية، والمقرر أن يتم الإعلان رسميًا خلال الفترة المقبلة عن الانتهاء من تنفيذ كافة مراحلها، وافتتاحها، وفى مقدمتها مشروع إحياء طريق الكباش الذي تعرض خلال السنوات الماضية إلى كثير من العثرات، بسبب عدم توافر الدعم المادي لاستكمال عملية الكشف.

استطلاع رأى

هل تتوقع استمرار الاقبال علي التصالح في مخالفات المباني بعد مد المهلة؟